“من الألف إلى الباء": فيلمٌ عالمي بطابعٌ عربي

image description

يروي فيلم من "الألف إلى الباء"، قصة تمتد أحداثها على مسافة 2500 كيلومتر على مدار ثلاثة أيام مليئة بالمغامرات والأحداث التي تتسم بالفكاهة والتشويق.

يصحبك الفيلم الجيد عادةً في رحلة إلى أعماق شخصيتك، أو يسافر بك عبر البلدان والأزمان، ليس ذلك مهماً، لطالما كانت نقطتي البداية والنهاية للفيلم مختلفتان كلياً.

يروي فيلم من "الألف إلى الباء"، قصة تمتد أحداثها على مسافة 2500 كيلومتر على مدار ثلاثة أيام مليئة بالمغامرات والأحداث التي تتسم بالفكاهة والتشويق. يستعرض الفيلم قصة ثلاثة شباب عرب مغتربين قرروا الشروع في رحلة من العاصمة الإماراتية أبوظبي إلى العاصمة اللبنانية بيروت، بعد وفاة أحد أعزّ أصدقائهم.

قمت بتصوير على مدار ستة أسابيع؛ بدءاً من شهر أكتوبر 2013 في عدد من المواقع الجذابة في أبوظبي وسلطنة عمان والأردن ولبنان.

وحتى الآن مازال يصلني إشادات ورسائل شكر لفيلمي الأول "مدينة الحياة"، حيث تمكنت من تصوير لقطات مميزة تضم نخبة من ألمع نجوم الوطن العربي.

لطالما كنت أفكر عن الفيلم التالي الذي سأقدمه بعد "مدينة الحياة" وأعتقد أن "من الألف إلى الباء" هو الجواب الأنسب، فهو يتمتع بعناصر جاذبة تتجاوز الحدود الإقليمية. ويسعدني العمل مع المؤلفين محمد حفظي وبول بابودجيان، كما أشيد بالدعم المميز الذي قدمه محمد التركي. لقد جمعتنا تجربة عمل مميزة أثناء مراحل تطور الفيلم، حيث شاركت أنا وبول وحفظي في هذه الرحلة تماماً مثلما شارك أبطال الفيلم.

تعمل twofour54على تطوير المهارات وقطاع الإبداع في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، وبالنسبة لي كمخرج إماراتي موهوب فإني أطمح للمشاركة في تأسيس قطاع سينمائي ذو المواصفات العالمية، ويحقق نجاحا منقطع النظير للمشاركين فيه ويرفع اسم دولة الإمارات عالياً في المحافل الدولية.

ويسرني أن أعبر عن جزيل امتناني لـجهود twofour54ودعمها لتطوير الفيلم، كما أتوجه بالشكر لإيمج نيشن أبوظبي على المشاركة في تقديم الدعم المادي اللازم لتنفيذه، فإليهما يرجع الفضل في تحويل هذه الفكرة إلى فيلم يعرض على شاشات السينما.

آمل أن يحصل فيلم "من الألف إلى الباء" على الاعتراف والتقدير العالمي لأنه يحمل رسالة قيمة، وفي الوقت ذاته قادر على رسم البسمة على وجوه المشاهدين. ومن المقرر أن يُعرض الفيلم في صالات السينما أثناء فصل الشتاء. لا تفوتوا فرصة صحبة الشبان الثلاثة في رحلتهم.